الولايات المتحدة تزيح الصين وتصبح أكبر شريك تجاري لألمانيا

مباشر (اقتصاد) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

نعرض لكم زوارنا أهم وأحدث الأخبار فى المقال الاتي:
الولايات المتحدة تزيح الصين وتصبح أكبر شريك تجاري لألمانيا, اليوم الجمعة 10 مايو 2024 03:53 مساءً

 

 

مباشر- أصبحت الولايات المتحدة الأمريكية، أهم شريك تجاري لألمانيا، في الربع الأول من العام الحالي بمعدل تجارة بينية يقارب 68 مليار دولار.

وتفوقت الولايات المتحدة على الصين، كأهم شريك تجاري لألمانيا، أكبر اقتصاد في أوروبا، بعد ثمان سنوات من الاستحواذ على تلك المكانة.

بلغ إجمالي الصادرات والواردات بين ألمانيا والولايات المتحدة 63 مليار يورو (68 مليار دولار) بين يناير/كانون الثاني ومارس/آذار من عام 2024.

وفي الوقت نفسه، بلغت التجارة بين ألمانيا والصين أقل من 60 مليار يورو (64.6 مليار دولار)، وفقًا لحسابات "سي إن بي سي"، اليوم الجمعة.

وقال كارستن برزيسكي، الرئيس العالمي للأبحاث في "آي إن جي ريسيرش"، لشبكة CNBC، إن عدة عوامل لعبت دورًا في التغيير التجاري لألمانيا، على رأسها النمو القوي في الولايات المتحدة الذي أدى إلى زيادة الطلب على المنتجات الألمانية.

وأضاف أن الانفصال عن الصين وضعف الطلب المحلي في الصين وقدرتها على إنتاج السلع التي كانت تستوردها سابقًا من ألمانيا التي منها السيارات بشكل أساسي  أدى إلى انخفاض الصادرات الألمانية إلى الصين.

 وقال هولجر شميدينج، كبير الاقتصاديين في بنك "بيرينبيرج"، لشبكة "سي إن بي سي"، إن الولايات المتحدة كانت منذ فترة طويلة سوقًا أكبر للصادرات الألمانية من الصين.

وأشار إلى تزايد حصة الولايات المتحدة من الصادرات الألمانية، في السنوات الأخيرة، مقابل تراجع حصة الصين.

وتابع شميدينج، أن الاقتصاد الصيني متعثر والشركات الألمانية تواجه منافسة أشد من الشركات الصينية المدعومة.

وأشار إلى أن الاختلاف الرئيسي هو أن الولايات المتحدة أصبحت الآن أكثر أهمية عندما يتعلق الأمر بالواردات.

وشددت الحكومة الصينية على أن الصين ستظل شريكة لألمانيا، ولا ينبغي أن يكون هناك فك للارتباط التجاري، ولكن "التنافس النظامي" أصبح يميز العلاقة بين البلدين على نحو متزايد.

وخلال الفترة الأخيرة، تزايدت التوترات بين الاتحاد الأوروبي والصين، وأطلق الجانبان تحقيقات في الممارسات التجارية وهددا بفرض رسوم جمركية على الواردات.

في الشهر الماضي، وجد استطلاع أجراه معهد إيفو الاقتصادي الألماني أن عدد الشركات التي تقول إنها تعتمد على الصين انخفض من 46% في فبراير 2022 إلى 37% في فبراير 2024.

ويرتبط هذا بانخفاض عدد الشركات الصناعية التي تعتمد على المدخلات الصينية.

 

 للتداول والاستثمار في البورصة المصرية اضغط هنا

تابعوا آخر أخبار البورصة والاقتصاد عبر قناتنا على تليجرام

 

ترشيحات:

التضخم والانتخابات الأمريكية المحركان الرئيسيان للأسواق في 2024

خبير اقتصادي: أزمة ديون تنتظر العالم خلال العشر سنوات المقبلة

"الفاو" تكشف أسباب عدم تأثر أسعار السلع بارتفاع كلف الشحن

 

إخترنا لك

أخبار ذات صلة

0 تعليق