يوسين بولت، سفير العلامة التجارية بوما ومحطّم الأرقام القياسية...

AETOSWire (ايتوس واير) 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

هرتسوغن آوراخ، ألمانيا-الأربعاء 5 يناير 2022 [ ايتوس واير ]

(بزنيس واير): في مقابلة بالفيديو أجراها مع شركة "بوما" الرياضية، يتحدث محطم الأرقام القياسية العالمية والعدّاء الجامايكي المتقاعد يوسين بولت عن الدوافع التي حفزته ليصبح أعظم عداء عبر العصور.

من خلال حملة "الطموح إلى العظمة" "Only See Great"، تستكشف "بوما" السيرة المهنية لسفراء علامتها التجارية، الذين يتحدثون عن تجاربهم الخاصة نحو تحقيق العظمة، ويستمعون إلى حدسهم، ويشاركون رؤيتهم مع الآخرين.

في هذه المقابلة، يتطرق بولت إلى أدائه الرياضي الاستثنائي، بدءًا من النجاحات الأولى التي حققها وصولاً إلى النكسات التي واجهها حتى بات أسطورة راسخة في الأذهان.

وفي هذا السياق، قال بولت: "عندما كنت مبتدئاً، كنت موهوباً بالفعل، ولكن مع وصولي إلى مستوى متقدم من الاحتراف، كنت لا أزال شاباً وساذجاً، وكنت أشعر أنني لست بحاجة إلى العمل بجد للمنافسة على مستوى عالٍ". وأضاف: "إنّ المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية لعام 2004 التي تم تنظيمها في أثينا وعدم تخطي الجولة الأولى دفعني للقول: ’ينبغي أن أراجع نفسي وأفهم أنه إذا أردت أن أكون الأفضل أو أن أفوز بميدالية أولمبية ذهبية، ينبغي أن أكون أكثر تفانياً وأن أعمل بمزيد من الجدية والاجتهاد."

وبالرغم من أنه استطاع بعد ذلك أن يحرز الكثير من الألقاب ويحطم الأرقام القياسية العالمية وينال الميداليات، يقول بولت إنّ "الحفاظ على الهيمنة والنجاحات على مر السنين يمثّل أمراً بالغ الأهمية للإرث الذي بنيته لنفسي. يمكن لأي شخص أن يفوز بدورة أولمبية واحدة، ولكن الفوز في الواقع بثلاث دورات أولمبية متتالية في مدّة تتراوح بين ثماني وعشرة أعوام يعد أمراً صعباً للغاية. بالنسبة لي، حافظت على حماسي وتركيزي لأنني لم أفوّت حتى عام واحد، ولم أركز على الأعوام الأربعة المقبلة، بل صببت تركيزي على كلّ عام بحد ذاته، لأن تلك الأعوام هامة للتمكن من الهيمنة والاستمرار في التدريب والعمل على مستوى عال."

ويعترف بولت أنه فوّت المشاركة في دورة الألعاب الأولمبية لعام 2020 التي أقيمت في طوكيو العام الماضي. وقال: "عندما شاهدت الألعاب الأولمبية، أيقنت أنني أفتقد وأشتاق للمشاركة. بشكل خاص، إن مشاهدة سباق المائة متر للرجال التي لم يصل فيها أي جامايكي إلى النهائيات جعلتني أفتقد المشاركة وأردت حقًا أن أكون هناك. لكن العدّاءات من جامايكا قدّمن أداءً جيداً للغاية برأيي. لقد كان حضورهنّ بارزاً بالفعل واستطعن التميّز مرة جديدة."

ويشير بولت إلى إنه يتبنى تماماً رؤية "الطموح إلى العظمة" (Only See Great). وأكمل أسرع عدّاء في العالم حديثه قائلاً: "العظمة هي أن تكون على طبيعتك وتتمكن من الهيمنة على مستوى عالٍ على مرّ السنوات، وأن تقوم بأمور لم يسبق أن قام بها أحد آخر."

شكّل قطب الأعمال والرمز الثقافي ورائد الأعمال الخيرية شون "جاي-زي" كارتر مصدر الإلهام وراء فكرة حملة "الطموح إلى العظمة" (Only See Great) التي أطلقتها شركة "بوما". وكان جاي-زي أول من قال: "لا أرى سوى الأمور العظيمة. لا تهمني الأمور الجيدة فقط ولا الأشياء الوسطى حتى. يجب أن نسعى دائمًا لتقديم الإنجازات العظيمة، الإنجازات التي تدوم إلى الأبد".

لمشاهدة المقابلة الكاملة مع يوسين بولت، يُرجى الضغط على الرابط الالكتروني أدناه:

المصوّر: تورستن هونيج

مصوّر الفيديو: آندي ماهرلين

الشعر والمكياج: جوليا ستيلر

لمحة عن "بوما"

تُعدّ "بوما" واحدة من العلامات التجارية الرياضية الرائدة في العالم في مجال تصميم وتطوير وبيع وتسويق الأحذية والملابس والأكسسوارات. عملت "بوما" بشكل دؤوب طوال أكثر من 70 عاماً للدفع قدماً بالرياضة والثقافة من خلال ابتكار منتجات سريعة مخصصة لأسرع الرياضيين في العالم. وتقدم "بوما" منتجات الحياة العصرية، ذات الجودة العالية والمستوحاة من رياضات مثل كرة القدم والجري والتدريب والغولف ورياضات سباقات السيارات. وتتعاون الشركة بشكل نشط مع أشهر علامات التصميم التجارية والمصممين لإدخال الأنماط الرياضية على ثقافة الشارع وأزيائه. تملك مجموعة "بوما" علامات تجارية عدة، منها "بوما" و"كوبرا غولف" و"ستيشد". وتوزّع الشركة منتجاتها في أكثر من 120 دولة، وتوظف أكثر من 14 ألف شخص حول العالم، ويقع مقرها الرئيسي في هرتسوغن-آوراخ بألمانيا.

يحتوي هذا البيان الصحفي على وسائط متعددة. يمكنكم الاطلاع على البيان كاملاً عبر الرابط الالكتروني التالي: /https://www.businesswire.com/news/home/20220105005516/en

 

إنّ نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

0 تعليق