الصفدي : نرفض العبث بالوضع التاريخي للمسجد الأقصى

جي بي سي نيوز 0 تعليق ارسل طباعة تبليغ حذف

جى بي سي نيوز - قال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي إن زيارة جلالة الملك عبدالله الثاني إلى الولايات المتحدة مهمة وتأتي في إطار التنسيق والتشاور المستمر مع أمريكا كحليف استراتيجي.

وخلال حديثه لقناة “سكاي نيوز عربية”، الاثنين، أكد الصفدي أن أجندة جلالة الملك في الولايات المتحدة تتضمن عديد القضايا منها المرتبطة بالتعاون الثنائي وأبرزها تجديد مذكرة التفاهم التي تؤطر المساعدات الأمريكية إلى الأردن.

“كما يحمل جلالة الملك ملف الأوضاع الإقليمية في أجندته وفي مقدمتها القضية الفلسطينية للبحث عن أفق سياسي حقيقي ينهي حالة الجمود الكارثية التي بدأت تبعاتها تظهر في توتر أكثر، وفق الصفدي الذي شدد على حل القضية الفلسطينية يبدأ بإيجاد أفق سياسي لحل الدولتين.

وتابع أن للولايات المتحدة دور رئيس للدفع بالعملية السلمية، والتعامل مع الوضع الراهن للحفاظ على التهدئة من خلال احترام إسرائيل للوضع التاريخي والقانوني القائم، مبينا أن كل الإجراءات يجب أن تلتزم بالقانون الدولي.

ونوه بحوار مع الولايات المتحدة حول كيفية السير إلى المستقبل واتخاذ خطوات قادمة للدفع بالعملية السلمية، وبذل جهد فاعل يحول دون تفجر العنف، إضافة إلى إيجاد أفق سياسي حقيقي يضمن قيام الدولة الفلسطينية على خطوط الرابع من حزيران عام 1967 لتعيش بأمن وسلام إلى جانب إسرائيل.

وبين أن الأردن في عمل مستمر منذ الفترة ما قبل شهر رمضان المبارك وخلال المرحلة الحالية، والتي قادها الملك للحؤول دون زيادة التوتر وإيجاد طريق لاحترام الوضع التاريخي والقانوني في القدس ومقدساته.

ولفت النظر إلى أن العالم برمته يجمع على أن احترام الوضع القائم هو السبيل الوحيد للتهدئة والمرحلة القادمة يجب أن تكوتن لكسر الجمود في العملية السلمية.

وأشار إلى ان الحرم القدسي بكامل مساحته والبالغة 144 دونما مكان عبادة خالص للمسلمين بالاستناد إلى القانون الدولي، قائلا إن أي محاولة تتجاوز القانون الدولي لعب بالنار وتدفع المنطقة إلى مزيد من التوتر، وستؤدي إلى تفجر العنف الذي لا يرديه أي منا.

اللاجئون

وحول ملف اللاجئين الفلسطينيين، قال الصفدي إن الأردن أكبر دولة نسبة إلى عدد السكان استضافة للاجئين.

وبين أن وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأنروا” تعاني من نقص كبير في تمويلها، و”حشد الدعم الدولي لاستمرار الوكالة في القيام بمهامها أولوية بالنسبة للأردن وجلالة الملك، في ظل انخفاضه بشكل مستمر”.

ونوه باجتماع سيعقد في العاصمة البلجيكية بروكسل للتأكيد على ضرورة استمرار دعم اللاجئين والدول المستضيفة باعتبارها مسؤولية دولية، مبينا أن الدول المستضيفة لوحدها لن تكون قادرة على توفير الحياة الكريمة للاجئين.

الأزمة السورية

وعن الأزمة السورية، قال الصفدي إنه لا يوجد أي جهد حقيقي فاعل لحل الأزمة، مشيرا إلى تبعاتها الكارثية على الشعب السوري والمنطقة.

ودعا إلى تحرك عربي ودولي للسير باتجاه الحل السياسي في سوريا “الذي لا لبديل له”.

وحول عودة سوريا إلى الجامعة العربية في قمة الجزائر المقبلة، قال إن القرار يجب أن يكون للدول العربية مشتركة، مضيفا “لا قرار حتى الآن وننتظر ما سيكون القرار العربي بهذا الخصوص”.

أخبار ذات صلة

0 تعليق